22165 المشاهدات
سرطان الدم واعراضه

 

لنتعرف على سرطان الدم وما يحدثه من تغيرات للدم وأجهزة الجسم لابد علينا في البداية على الدم وما هي مكوناته، وما هي مكونات الجهاز الليمفاوي وما هي مسؤوليته.
مكونات الدم:

كرات الدم الحمراء:

هي المكون الأساسي المسؤول عن حمل الأكسجين إلى الأنسجة من الرئتين، وحمل ثاني أكسيد الكربون من الأنسجة إلى الرئتين. تتكون كريات الدم الحمراء من بروتين مهم يسمى الهيموغلوبين وظيفته حمل الأكسجين، حيث يرتبط معه، أما عن نسبة كريات الدم الحمراء في الدم تسمى علمياً باسم الراسب الدموي، تتكون كريات الدم الحمراء في النخاع العظمي. وعندما تقل كريات الدم الحمراء تسبب فقر الدم أو ما يعرف بالأنيميا.
يعطي بروتين الهيموغلوبين اللون الأحمر لهذه الكريات والتي يبلغ معدل حياتها 120 يومياً فقط.

كرات الدم البيضاء:

وظيفتها الأساسية هي حماية الجسم، فهي تعتبر خط دفاع عن الجسم، وتنقسم كريات الدم البيضاء وتتفرع إلى عدة أنواع لكل منها خصائصها ووظائفها. وهي لا تحتوي على أي مادة تكسبها لوناً ومن هنا اكتسبت تسميتها، فهي تظهر بدون لون، وحجمها أكبر من كريات الدم الحمراء. وتنقسم إلى:

خلايا متعادلة: ووظيفتها قتل البكتيريا وتظهر على شكل صديد.
الخلايا الأحادية: ووظيفتها قتل الجراثيم، أو أي أجسام غريبة.
خلايا ليمفاوية: وظيفتها قتل الفيروسات وتنظيم الجهاز المناعي، وتنقسم إلى خلايا ليمفاوية بي، وخلايا ليمفاوية تي.

الصفائح الدموية:

وهي التي تتحكم في النزيف وإيقاف الجروح في حال إصابة الإنسان، حيث تتجمع الصفائح الدموية فوق الجرح وتعمل على إيقاف النزيف.

البلازما:

تشكل الماء النسبة الأكبر في البلازما تصل إلى 92% وتتكون من مركبات متعددة مثل الفيتامينات والهرمونات والبروتينات والمعادن وغيرها.
أسباب سرطان الدم (اللوكيميا):
الأسباب الحقيقية التي تسبب مرض اللوكيميا لم يتم اكتشافها حتى الآن، وقد تعود إلى عوامل فيروسية أو جينية أو مناعية لها دخل في الإصابة بهذا المرض القابل للشفاء.
أ‌.         الأسباب الفيروسية: تسبب الفيروسات مرض سرطان الدم لدى الحيوانات، أما على صعيد الإنسان فإنه نادر ويكون نوعاً واحداً فقط.
ب‌.     الأسباب الجينية: وهي أيضاً نادرة أن تجد أُناس يأتون على الحياة وهم مصابون بضمور في الكروموسومات واحتمالية تعرضهم للوكيميا.
ت‌.     الأسباب البيئية: مثل الإشعاعات والمواد الكيميائية تعتبر سبباً مباشراً للإصابة بهذا المرض.
أعراض سرطان الدم (اللوكيميا)

عدوي متكررة وسخونة وارتعاش مثل أعراض الانفلونزا.
ألم وتورم في أجزاء مختلفة من الجسم.
صداع وقيء وفقدان التحكم بالعضلات وحدوث تشنجات صرعية.
حدوث فقر دم أو ما يعرف بـ “الانيميا”.
حدوث نزيف بسهولة وبشكل غير طبيعي، وكذلك نزف في اللثة.
الشعور بالإرهاق والتعب.
ظهور الكدمات.
أعراض أخرى، مثل: فقدان الشهية والوزن، وظهور البقع على الجلد والعرق.
صعوبة النطق والكلام.
آلام العظام.
تضخم الكبد والطحال.
تضخم الغدد الليمفاوية.
هناك بعض الأنواع منه لا تظهر عليه الأعراض إلى ببطيء.

تشخيص مرض سرطان الدم

أخذ عينة من نخاع المريض العظمي.
سحب عينة من سائل النخاع العظمي.
أجراء العديد من الاختبارات والأشعات.

أنواع العلاج:
¬     العلاج الكيميائي: بأخذ العقاقير المضادة للسرطان بواسطة الفم أو حقن الوريد من خلال أنبوب على دورات.
¬     العلاج بالإشعاع: باستخدام جهاز يرسل أشعة ذات طاقة عالية تدمر الخلايا السرطانية، وتوقف نموها.
¬     زرع نخاع عظمي جديد: ويقوم الأطباء بإعطاء المريض جرعات كبيرة من الأشعة تدمير نخاعه العظمي بشكل كامل، وزراعة نخاع عظمي سليم.
¬     العلاج البيولوجي: وتستخدم بعض المواد التي تعمل على مساعدة الجهاز المناعي على علاج المرض.
هناك أنواع أخرى من العلاجات ولكن هذه الأنواع المذكورة هي أكثرها شيوعاً، وبهذا نكون قد شرحنا وفصلنا في الدم ومكوناته وسرطانه، وما هي أعراضه وعلاجه. نتمنى الصحة للجميع والشفاء العاجل لجميع المرضى.