22398 المشاهدات
سرطان الرئة اعراض

بعد التطور الكبير الحاصل في الدول العربية ، ونتيجة للإكتشافات العالمية المذهلة ، انتشرت بصورة كبيرة ، وربما هي الأكبر عن سابقاتها منذ سنوات ، ظاهرة الأمراض المزمنة التي ارتبطت بشكل أساسي بالأدخنة والتسريبات الإشعاعية ، نتيجة للتطور التكنولوحي ، والصناعي والجغرافي وغيرها ، ولعل السبب الأبرز كان في ذلك ، انتشار الحروب ، وزعزعة الأمن ، واستخدام أنواع وأسلحة متطورة جدا ، زادت في الآونة الأخيرة بسبب الصراعات المنتشرة في أغلب العالم ، وهذه الأسباب وغيرها كان لها العامل الأكبر في اندلاع ثورات عارمة ضد الأمراض المكتشفة حديثاً ، والتي سببتها التطورات المختلفة في شتى الميادين ، والأصعدة .

وحديثنا اليوم سيدور عن السرطان بصفة عامة ، وعن سرطان الرئة بصفة خاصة ، فالسرطان يعني انتشار خلايا مريضة تنتشر بشكل كلي في الجسم ، وتعمل على إنهاك جميع الأعضاء وهذه الخلايا تنتشر بصورة مذهلة ، خاصة إن كانت هذه الخلايا سرطانية خبيثة ، ويرجع الفضل في اكتشاف السرطانات ، إلى وجود صورة مقطعة وتشريحية لجأ إليها الطب الحديث من أجل اكتشاف الأمراض في صورتها المبكرة ، مما أدى إلى سرعة إكتشاف المرض في الأونة الأخيرة ، إلا أن مرض سرطان الرئة يختلف عن باقي أنواع السرطانات الأخرى ، فهو يكتشف بعد فترة من الزمن ، تكون الخلايا السرطانية قد تفشت بشكل لا يمكن السيطرة عليه ، والسبب في ذلك إلى أن أعراض هذا المرض لا تظهر في بادئ الأمر ، ولكن تبدأ بالظهور كأعراض الإنفلونزا والرشح وغيرها ، وفي هذه الحالة فإن الغالبية من الناس يرفضون الذهاب للطبيب بسبب نوبات من الإنفلونزا ، مما يزيد الأمر سوءاً ، واعتبرت منظمات الصحة العالمية سرطان الرئة من الأمراض التي يصعب الشفاء منها ، خاصة إن تم اكتشافها في أونة متأخرة ، أو في مراحل المرض المتأخرة . ويشعر المريض في البداية بأن هناك مرض يلاحقه ، والغريب حقا أن أغلب الحالات المسجلة لمرض سرطان الرئة اكتشفت عن طريق الصدفة البحتة ، مما أدى إلى حدوث صدمة لدى المريض ، فهو لم يتوقع بالمطلق أن تصل به الحال إلى سرطان كامل الأركان في منطقة حساسة كالرئة ، وأكثر مسببات هذا المرض هو التدخين ، والشيشة وغيرها من الأدخنة والأبخرة التي تدخل الجسم ، وتعمل على انسداد في الأوعة الدموية ، وتضخم في الرئتين .

ومن أهم أعراض هذا المرض ، السعال المزمن المستمر ، الذي لا يتوقف بالعلاجات وغيرها ، بالإضافة إلى ضيق في التنفس مع الشعور بالإعياء والدوخة وغيرها ، وهذه الأعراض كما أسلفنا هي كأعراض الانفلونزا ، لذلك لا يشعر المريض بالخطر لذلك ، والحالة التي تدعو للخطر حقاً هي وصول المريض إلى مرحلة البلغم الدموي ، حيث يكون مخاط المريض دماً ، وهنا تكمن المشكلة ، ويجب استشارة الطبيب فوراً في حال حدوث حالة مماثلة .