15034 المشاهدات
كلام عن الوطن

الوطن من أجمل الأشياء في حياة الإنسان ويجب عليه المحافظة عليه، لأنه الشخص لا يجد مثل وطنه مهما عاش في أي مكان، وهنا في مقالي هذا سوف تجد كلام عن الوطن.

كلام عن الوطن

كل الكمية المعطاة من الحرية في الوطن العربي لا تكفي كاتباً واحداً.

أننا لا نملك حياتنا.. وأن فقدها بلا مقابل.. يعد ذنباً في حق الوطن.

الوطن جرح.. إن بقيت بداخله جرح وإن خرجت منه ازداد جرحك اتساعاً.

لي المقاعدُ الفارغةُ والسفنُ التي لا ينتظرها أحد لا خبز لي ولا وطن ولا مزاج.

من أجلِّ أن لا تكسرَ الشظايا زجاجَ الوطن غلّفوهُ.. بالشهداء.

الغربة في الغربة حلال، أما الغربة في الوطن فقاتلة.

وظيفة المثقف أن يُوّسع إطار الجماعات، ليكون بمقياس الوطن لا بمقياس الطوائف.

إن وطن المسلم دينه فحيثما صاح المؤذن الله أكبر فثمة وطنه.

المال في الغربة وطن، والفقر في الوطن غربة.

في بلدنا يتصارع من لا يستحق حول من يحكم، ويموت من يستحق لأنه كان بالوطن يحلم.

أرحل.. ويحتلني الوطن، مسكونة بوطني.. أرحل، أرحل والوطن يسكنني، دوماً أرحل إلى الوطن.

قد علمني المدعو غربة أكثر من أي استاذ آخر كيف اكتب أسم الوطن بالنجوم على سبورة الليل.

هل جئت لتذكّرني بحلمك في وطن بيننا مشترك، وعن اسم حلمناه لنا لوطن صغير كنا سنسكنه لو كان لنا.

أن يكون الإنسان مع رفيق له حمل السلاح ومات في سبيل الوطن شيء ثمين لا يُمكن الإستغناء عنه.

لقد أخطأنا حين اعتبرنا أن الوطن هو الماضي فقط.. أما خالد فالوطن عنده هو المستقبل.

هل ينفع الدمع بعد اليوم في وطن من حرقة الدمع ما عادت له مقل.

سِر دون أن تلتفت للخلف، سِر وغض الطرف.. الغُربة وطن إن كانت جدران بيتك تهتز من شدة الخوف.

ولأن الوطن باهض الثمن.. زاد سعر البترول مقابل رخص الكفن.

إن الوطنيّ الحقيقي هو من يرى بلدته في كل قسم من أرض الوطن وكل سكان الوطن لديه أهل وجيران وخلاّن.

كلنا نعيش في أوطان جغرافية فقطلم نتحرر بعد حتى نعيش في الوطن الرمزي الذي نستحقه ويستحقنا.

إن الجمال هو وجه الوطن في العالم فلنحفظ جمالنا كي نحفظ كرامتنا.

الحرية لا وطن لها، الحرية سماء، والسماء وطن الجميع.

الإسلام لا يرتبط بأرض ولا وطن.. لا يرتبط بشخص ولا حتى أمة.. الإسلام عظيم فسيح.. فسيح.

لا أجهزة تنصت في الوطن العربي في أي مكان.. لأنه في الأصل لا أحد يتكلم.

كل عش هو وطن لا يحتاج أن يقرر أحد كيف يكون شكله، حرة هي العصافير.

امرأة مثلك تشبه الوطن الكبير، كلما ازداد اتساعاً أرهقنا أكثر فى حماية حدوده.

هل يكون الوطن مُحاولة أخيرة لاجترار أمل ما، حتى إن بدأ ساذجاً.

سجن الوطن ولا حرية المنفى.

الشهداء والموتى دعونا من كل هؤلاء وتعالوا نذهب إلى الوطن.

لا وطن.. ولا منفى.. هي الكلمات.

وطني حقيبة وحقيبتي وطن الغجر شعب يخيم في الأغاني والدخان شعب يفتش عن مكان بين الشظايا والمطر.

أقول لنفسي بعض الأوطان هكذا، الدخول إليه صعب، الخروج منه صعب، البقاء فيه صعب، وليس لك وطن سواه.

بعض الأوطان هكذا: الدخول إليه صعب، الخروج منه صعب البقاء فيه صعب وليس لك وطن سواه.

هل الوطن هو الدواء حقاً لكل الأحزان.. وهل المقيمون فيه أقل حزناً.

ويكَ من رامَ تقييد الفلكأي نجمٍ في السما يسطع لك.. وطن الحر سماً لا تُمتلك والفتى الحر بأفقه ملك.

كان الوطن الذي اجتاح كل ابتساماتي في الغربة.

حنين لكل الأشياء التي تركتنا ورحلت بدءاً بالطفولة وأنتهاء بالوطن.

منذ سنوات والكرة في ملعب الوطن العربي لكن، لا أحد يرغب بركلها.

الوطن لا يحتمل المزيد من الخراب.

مصر ليست مجرد وطن بحدود.. ولكنها تاريخ الانسانية كله.

ماذا يحتاج الفتى في هذا الوطن.. إلي المسدس والكتاب.. المسدس ليتكفل بالماضي والكتاب للمستقبل.

لا يعرف الإنسان كيف يعيش في هذا الوطن.. لا يعرف الإنسان كيف يموت في هذا الوطن.

صارت الثقافة مدينة بحجم الوطن أعيشها وحدي.

فقط في مِصر والوطن العربي إختلاف الرأي يفسد للود جميع القضايا.. إما الوطن وإما الموت.

أمن الوطن لا يجب أن يبنى على الخوف بل على الإنتماء.

لأرسطو حكمة تقول إن وطن الإنسان حيث يرتاح، وأنا أقول إن وطن الإنسان حيث يوجد الحب.

أشعر بأننا نملك الكثير من الأوهام والأحلام في وطن يحرمنا من حق الوجود.

عليك أن تملأ قلبك بأن لا وطن لديك إلا الأرض التي تعيش فيها.. هذا هو السبيل الوحيد للنسيان.

لا وطن لي، وطني الوحيد في قلبي وداخل عينيك.

ما معنى الهوية في وطن ليس لك.

ما قيمة الوطن والفرد فيه يحرم من سكن.

إنّ الإنسان لا يُناضل إلا من أجل مايُحِبّ، ولايُحِبّ إلا ما هو حريٌّ بالتقدير والاحترام، فكيف يُطلب من مواطن أن يُحبّ وطنه ويُقدّرُه وهو يجهل تاريخه ولا يشعر في قرارة نفسه بأنّه ينعم بما تُؤمّنُه الدول الأخرى لرعاياها من أمن ورفاهية.

إن الثروة تزداد كل يوم وآبار البترول تتفجر وتحمل معها مزيداً من نعم الله التي يهبها لشعب الإمارات العربية المتحدة، والله لم يعط الثروة لزايد وحده وإن كان زايد هو الذي ائتمنه الله على أموال هذه الأمة.. فهو يحاسب نفسه.. وهو أمين مع أمته.. لأن البترول هو أمانة بين يدي زايد يتصرف فيه من أجل الوطن وشعبه ومتى أرادت الأمة استرداد أمانتها تتسلمها كاملة.

إن أولى واجبات المواطن أن يعمل ليلاً نهاراً لرفع مستواه وبالتالي رفع مستوى أمته.. ولا يجب أن يقنع هذا المواطن بأنه نال شهادته واستلم منصبه ثم يجلس لا يفعل شيئاً.

الوطن تميته الدموع وتحييه الدماء.

الوطنية تعمل ولا تتكلم.

ليفكر الوطني بالأجيال القادمة أما السياسي فيفكر بالانتخابات القادمة.

ما الوطن إلا جماعة تحيا على أرض واحدة وتضم الأحياء والأموات والمواليد الجدد.

عندما يكون الوطن في خطر فكل أبنائه جنود.

إننا ننتمي إلى أوطاننا مثلما ننتمي إلى أمهاتنا.

الأوطان ليس لها مكان.

الوطنية هي ينبوع التضحية.

أينما رزق الإنسان فذلك موطنه.

عام يذهب واخر ياتي وكل شيء فيك يزداد سوء يا وطني.

جميل أن يموت الإنسان من أجل وطنه، ولكن الأجمل أن يحيى من أجل هذا الوطن.

الوطن شجرة طيبة لا تنمو إلا في تربة التضحيات وتسقى بالعرق والدم.

ليس اعذب من أرض الوطن.

بالنسبة للإنسان الذي لم يعد لديه وطن، تصبح الكتابة مكاناً له ليعيش فيه.

المسجد موطن كل مسلم.

لست آسفا إلا لأنني لا أملك إلا حياة واحدة أضحى بها فى سبيل الوطن.

لا يوجد سعادة بالنسبة لي أكثر من حرية موطني.

خبز وطنك افضل من بسكويت اجنبي.

انا مغرم ببلادي ولكنني لا ابغض اية أمة أخرى.

الوطن هو المكان الذي نحبه، فهو المكان الذي قد تغادره أقدامنا لكن قلوبنا تظل فيه.

ما أكثر الأوطان التي يبدأ فيها سجن المواطنين بالنشيد الوطني.

خير للمرء أن يموت في سبيل فكرته من أن يعمر طول الدهر خائناً لوطنه جبانا عن نصرته.

الغنى في الغربة وطن والفقر في الوطن غربة.

تحن الكرام لاوطانها حنين الطيور لاوكارها.

أَكْرِمْ أخاكَ بأرضِ مَوْلِده.. وأمدهُ من فِعْلكَ الحَسَنِ

فالعزُ مطلوبٌ وملتمسٌ وأَعَزُّهُ ما نِيْلَ في الوَطَنِ.

الفتى وقولُه مُخَلَّدُ.. يمضس عليه زمنٌ بعدَ زمنْ

ولا تقمْ على الأذى في وطنٍ.. فحيثُ يعدوكَ الأذى هو الوطنْ.

ما من غريبٍ وإِن أبدى تجلدَه.. إِلا تذكرَ عندَ الغُرْبةِ الوطنا.

العينُ بعدَ فراقِها الوطنا.. لا ساكِنا ألِفَتْ ولا سَكَنا

ليت الذينَ أحِبُّهُمْ علموُا.. وهم هنالِكَ ما لقيتُ هُنا.

وطنٌ ولكنْ للغريبِ وأمةٌ.. ملهى الطغاةِ وملعبُ الأضدادِ

يا أمةً أعيتْ لطولِ جهادِها.. أسكونُ موتٍ أم سكونُ رُقادِ

ياموطناً عاثَ الذئابُ بأرضهِ.. عهدي بأنكَ مربضُ الآسادِ.

ومن لم تكنْ أوطانهُ مفخراًُ لهُ.. فليس له في موطنِ المجدِ مفخرُ

ومن لم يبنْ في قومهِ ناصحاً لهم.. فما هو إِلا خائنٌ يتسترُ

ومن كانَ في أوطانهِ حامياً لها.. فذكراهُ مسكٌ في الأنامِ وعنبرُ

ومن لم يكنْ من دونِ أوطانهِ حمى.. فذاك جبانٌ بل أَخَسُّ وأحقرُ.

اجتماع السواعد يبني الوطن واجتماع القلوب يخفف المحن.

بلد تتفنن فى قتل طموح ابنائها بلد لا تستحق الاحترام.

الإحترام المتبادل هو الذى يؤكد أن الأخطاء قابلة للتسامح مهما كانت.. بدون الاحترام لا يمكن التسامح.

لكَ أن تقول ما شِئت ولي أنْ أقولَ ما شئت على أنْ أحتَرِم وتحترم مساحة الاحترام الفاصلة بين قولَك وقولي.

الفقر في الوطن غربة، والغنى في الغربة وطن.

ليس المهم الكرامة الشخصية، بل المهم كرامة الوطن وقضيته.

حتى لو امتلك العرب كل أسلحة العالم وسيطروا على كل ثرواته وضمنوا كل أصواته وقراراته فلن يعرفوا طعم النصر وسيظل الوطن العربي يشعر بنخزة في خاصرته وغصة في حلقه وبالشلل في أطرافه ما لم يرتفع صوت الوحدة من المحيط إلى الخليج فوق أي صوت آخرووحدة الجذور قبل وحدة الأغصان.وبدونه سيظل العرب سخرية العالم كمن يلعب كرة القدم بيديه وكرة السلة بقدميه.

هذا هو وطني لا يستطيع أحد أن يطردني منه.

إن الملايين ممن ينوون الهجرة يكونون قد هاجروا نفسياً لحظة تقديم الطلب وهجروا الوطن على المستوى الشعوري ويظل حالهم على هذا حتى لو ظلوا سنوات ينتظرون الإشارة بالرحيل فتكون النتيجة الفعلية أننا نعيش فى بلد فيه الملايين من المهاحرين بالنية أو الذين رحلوا من هنا بأرواحهم ولا تزال أبدانهم تتحرك وسط الجموع كأنها أبداً الموتى الذين فقدوا أرواحهم ولم يبق لديهم إلا الحلم الباهت بالرحيل النهائي.

ولكن العجيب حقا من شيوعى أو (ثوري) يستنكر (الجهاد).. فهو يبيح لنفسه أن يؤمن بالثورة العالمية، ويقدس غيفار لأنه لم يعترف بحدود ولا وطن وذهب يهدى شعب فنزوي لا إلى (الحق) الذى جاء به ماركس.. ولكنه يأبى علينا أن نجاهد من أجل اعلاء كلمة الله.

يُلخصون الوطن في قانون.. يضعون القانون في علبة.. ثم يضعون العلبة في جيوبهم.