17266 المشاهدات
مرض الجذام

مقدمة تعرف بالمرض
بعضنا سمع عن هذا المرض ، وبعضنا قرأ الحديث الذي رواه الإمام البخاري في كتابه الصحيح وأحمد في المسند عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :”فر من المجذوم فرارك من الأسد ” ، إذن فهو مرض خطير ومعد ، فبسبب عدواه أمر الحبيب أصحابه و أمرنا بتجنب الأشخاص المصابين به لتجنب العدوى بهذا المرض الخطير ، وهنا يأتي السؤال ما هو هذا المرض ؟ وما هي خطورته ؟ وما هي طرق العدوى ؟ وما هو علاجه ؟ و أين يوجد في هذا العالم ؟ كل هذا والمزيد من المعلومات سنتعرف إليها في هذا المقال ، فمرض الجذام هو عبارة عن ورم حبيبي مزمن يصيب الأعصاب الطرفية والجلد والأنسجة السطحية خاصة الغشاء المغطي لبطانة الأنف من الداخل ، ويتراوح المرض من متطور بطيء مع خدران في الجلد إلى مرض يؤدي إلى تشوهات في شكل وجه المريض مما يؤدي إلى خوف المريض من الاختلاط بالناس بسبب شكله .
الخلاصة
إذن مرض الجذام هو مرض معد تسببه المتفطرات الجذامية ،وقد ينتقل هذا المرض عن طريق رذاذ الأنف أو العطاس في بعض الحالات ، وفي حالات أخرى عن طريق الجلد بشكل مباشر ، وتتراوح فترة حضانة المرض ما بين سنتين إلى سبع سنوات ، وينقسم المرض إلى قسمين جذام درني وجذام ورمي ، ويتميز كلاهما بظهور طفح جلدي لكن الجذام الورمي أشد حيث أنه يؤدي إلى ثخن في الجلد مع تحطم في العظام وتشوهات في الوجه ، ويؤدي المرض الى مضاعفات تؤثر على الجهاز العظمي والعصبي والعين والخصيتين بشكل خاص ، ويتم تشخيص المرض عن طريق أخذ عينة من الجلد ، ويرتكز علاجه على الريفامبيسين .

التصنيف
أمراض معدية